النجاح - قال دبلوماسي إسرائيلي إن "فكرة إقامة ميناء لقطاع غزة مرتبط مع قبرص تبدو حلا منطقيا كفيلا لإبعاد شبح الحرب التي تلوح في الأفق مع حركة حماس، لأن جولة القتال الأخيرة في 2014، وسلسلة التصعيد العسكري في الأسابيع الماضية، والتي باتت حدثا شبه يومي، تؤكد أن العلاقة بين الجانبين مرشحة للانفجار في أي لحظة".

وأضاف ميخائيل هراري السفير الإسرائيلي السابق في قبرص، أن "فكرة إقامة ميناء قبرص كفيلة بإرجاء المواجهة القادمة التي تبدو أنها واقعة لا محالة، لأن غزة باتت تشكل تحديا جديا أمام إسرائيل، خاصة في ظل الوضع الإنساني السيئ هناك، ما يجعل القطاع موجودا على طاولة صناع القرار في تل أبيب بصورة دائمة".

وأوضح في مقاله بصحيفة معاريف، أن "مفردة الخيار القبرصي تتردد في الأوساط الإسرائيلية في الآونة الأخيرة من خلال مبادرة وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان بعد لقائه الأخير مع نظيريه اليوناني والقبرصي في يونيو الماضي بنيقوسيا، وتتركز بإقامة ميناء، أو أرصفة بحرية، تستخدم لنقل البضائع التجارية لقطاع غزة برقابة أمنية إسرائيلية.