النجاح - قال الكتاب الاسرائيلي  روني بن يشاي:" ان سياسة حكومة الاحتلال في مجال الردع، وصلت الى طريق مسدود، صحيح أن التمركز العسكري الإيراني بسوريا تم لجمه، إلا أن الردع الإسرائيلي تجاه إيران وسوريا لم يعد قائما كالسابق".

واضاف:"الصواريخ والقذائف والبالونات الحارقة، مستمرة بالسقوط، حتى عمليات القنص ضد قواتنا  تتطلب من "إسرائيل" إعادة النظر في قوة الردع، واتخاد قرارات دراماتيكية على الجبهتين.استراتيجية الردع الإسرائيلية، وصلت الى طريق مسدود".

وتابع:" قواتنا  لم يعد قادرا على فرض تهدئة بغزة، أو حتى الحفاظ عليها، حتى أن "الجيش الإسرائيلي"، ومنذ شهر مارس الماضي، لم يعد قادرا على خلق وضع مستقر بالجنوب، ليشعر سكان الغلاف بالأمن".

واشار الى ان :"الإيرانين وحلفاؤهم بالمنطقة، ورغم الضربات التي يتلقونها، ما زالوا يحافظون على سخونة الجبهات مع "إسرائيل"، في الجنوب والشمال، إطلاق طائرات مسيرة بدون طيار، وإطلاق صواريخ وإطلاق نار على الجبهتين، والحلول الجزئية التي تقدمها "إسرائيل"، لهذه القضايا، تدل على أن قوة الردع الإسرائيلية، وصلت الى ذروة ضعفها.الجبهة الجنوبية:على الجيش الإسرائيلي إعادة النظر في سياساته الأمنية والعسكرية".