النجاح - حسب التقارير العبرية فان ما يخشاه الاحتلال خلال مسيرات العودة هو تنفيذ عمليات استهداف لجنوده، سواء عمليات قنص، مثلما حدث خلال الأسبوعين الأخيرين، أو عمليّات تفجير بعبوّات ناسفة، مثلما حدث قبل أشهر.

ورغم تقديرات الاحتلال عدم نيّة "حماس" التصعيد، إلا أن قيادة الجبهة الجنوبيّة الإسرائيليّة أعلنت استعدادها لـ"كافة السيناريوهات"، منها احتمال تنفيذ عمليات ضدّ جنوده بمبادرات محليّة من قبل المتظاهرين، أو من قبل قنّاصة غير تابعين لحركة "حماس".

ولا تستبعد قوات الاحتلال أن يعاود القناص الذي قتل جنديًا إسرائيليًا، والقناص الذي أصاب ضابطًا للاحتلال، خلال الأسابيع الماضية، نشاطهما.

ونقل موقع "والا" أن التعليمات الصادرة من قبل الاحتلال هي مراقبة بشكل كثيف كافة التحركات المحاذية للقطاع، مع التشديد على مراقبة القناصة في المنطقة باستخدام الوسائل اللازمة.