النجاح - ذكر موقع إلكتروني عبري أن السفير القطري ورئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة التقى بنائب رئيس كنيست الاحتلال الإسرائيلي.

وقال موقع "واللا" العبري، مساء اليوم السبت، أن نافيه بوكير، نائب رئيس كنيست الاحتلال الإسرائيلي التقت قبل عدة أشهر بالسفير القطري ورئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، السفير محمد العمادي، دون علم القيادات السياسية والأمنية الإسرائيليتين.

وأكد الموقع أن تشابك المصالح بين الطرفين، القطري و"الإسرائيلي"، يجعل من اللقاء أمرا عاديا، رغم عدم إقامة علاقات دبلوماسية بن البلدين من الأساس.

وأشار الموقع، وثيق الصلة بصحيفة "هآرتس" العبرية، إلى أن قطر تلعب دورا مهما في إعادة إعمار قطاع غزة، وتتوسط بين حماس و"إسرائيل"، حول ملف الأسرى والمفقودين الإسرائيليين الأربعة الذين بحوزة الحركة في القطاع.

ويدير العمادي علاقات مع مسؤولين بارزين في المؤسسة الأمنية والتجارية الإسرائيليين.

وتساءل الموقع العبري عن مدى العلاقة بين العمادي ونائب رئيس الكنيست، نافية بوكير، مشيرا إلى أن نافيه صغيرة السن، وليست لها أي علاقة بملف الأسرى أو ملف غزة، من الأساس، لكنه أكد أن نافيه تقدم لرئيس الفيفا بطلب طرد قطر من استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022.

وألمح الموقع الإلكتروني إلى أن اللقاء تم في فندق بالقدس المحتلة، في شهر مارس/آذار الماضي، وإنه ركز على محاولة تحسين الوضع الإنساني للسكان في قطاع غزة.