النجاح الإخباري - كشفت مصادر صحفية إسرائيلية النقاب الليلة عن فحوى تصريحات أدلى بها رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" خلال جلسات مغلقة قال فيها إنه سيعرض على أعضاء الكابينت قريباً مبادرة للتسوية المدنية مع قطاع غزة.

ونقلت القناة العاشرة العبرية عن مصدر دبلوماسي كبير قوله: "إن مصر والأمم المتحدة تمارسان ضغوطات كبيرة على جميع الأطراف، وإن الحديث يدور عن مبادرة غير مسبوقة ولكن من السابق لأوانه التصريح بنجاحها على". حد تعبيره.

وزعم عضو في الكابينت للقناة بالقول: "أن هنالك نية "إسرائيلية" للقيام بتسوية مدنية في القطاع وإن هنالك فرصة لتقدم الأمور قريباً"، معرباً عن أمله بأن يطرح نتنياهو الأمر لمصادقة الحكومة قريباً.

وقالت القناة إن المبادرة المصرية والأممية تشمل ترميم البنية التحتية في القطاع وعودة السلطة الفلسطينية إلى إدارة شؤون القطاع، وكذلك التوصل إلى وقف إطلاق نار مستقر في غزة.

وبينت القناة أنه تم النظر في الأوضاع الإنسانية في القطاع خلال جلسة الكابينت الأخيرة ومن بينها النظر في إمكانية عدم وجود أموال لدفع رواتب المعلمين في القطاع حال بدء السنة الدراسية الجديدة ما يزيد من الضغوط الداخلية ويعزز فرص التصعيد العسكري.

كما تم إبلاغ الوزراء خلال الجلسة بأن الأمن "الإسرائيلي" عرض مقترحات وأفكار لكيفية تحول الأموال لجهات أخرى في القطاع غير تابعة للأونروا بشكل يسمح بدفع الرواتب للمعلمين وافتتاح المدارس، وذلك في الوقت الذي قلصت فيه الولايات المتحدة من ميزانية الأونروا بمبلغ يزيد عن 200 مليون دولار.