النجاح - أكد رئيس وزراء حكومة الاحتلال الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، ووزير الحرب افيغدور ليبرمان، استعداد قواته للتعامل مع أي سيناريو في قطاع غزة.

وقال نتنياهو، عقب مداولات أجراها حول الوضع في غزة بمشاركة ليبرمان ورئيس هيئة أركان حرب الاحتلال، غادي أيزنكوت ومسؤولين كبار في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية: " نحن نخوض معركة تشمل تبادل الضربات وأستطيع أن أقول لكم إن القوات مستعدة لمواجهة جميع السيناريوهات".

وزعم: " أؤمن بأننا نتخذ الخطوات الصحيحة، من الجدير أن الطرف الآخر (حركة حماس) سيلتفت ليس فقط إلى ما نقوله بل أيضا إلى ما نفعله".

وفي إشارة إلى الجندي الإسرائيلي هدار غولدين، المحتجز في غزة، قال نتنياهو : " نحن ملتزمون بإعادته وبإعادة الرقيب أول أورون شاؤول ومواطنينا الإثنين المحتجزين لدى حماس إلى دولة الاحتلال".

أما وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، فقال أيضا إن قواته "مستعدة لكل سيناريو فيما يتعلق بقطاع غزة".

وكتب ليبرمان في تغريدة على حسابه في "تويتر" بعد زيارة قام بها لمقر القيادة الجنوبية لقوات الاحتلال الإسرائيلية، المسؤولة أيضا عن قطاع غزة: " "الجيش" مستعد لكل كل سيناريو في الجنوب وفي الشمال، في الحرب وفي الروتين "، وأضاف: " القوات تعلم ماذا يفعل ومتى يفعل، نحن من يحدد قواعد اللعبة وليس أي أحد آخر".

وبالتزامن، فقد قال ليبرمان لهيئة البث الإسرائيلية، اليوم، إن "إسرائيل مستعدة لخوض معركة واسعة في قطاع غزة"، وأضاف: " الكرة الآن في ملعب حماس، وإسرائيل سترد بقوة على كل استفزاز".

وتابع ليبرمان إن إسرائيل "بذلت كل جهد ممكن لتفادي مواجهة شاملة في القطاع او عملية عسكرية واسعة فيه وهي مصممة على التوضيح لحماس أنه من المستحسن لها أن تغير سلوكها وإلا سيبقى معبر كيرم شالوم (كرم ابو سالم) مغلقا".