النجاح - أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن رئيس حكومة الاحتلال،  بنيامين نتنياهو، أوعز إلى مدير عام وزارة الخارجية، استدعاء سفير الاتحاد الأوروبي في إسرائيل، إيمانويل جوفري، للتوبيخ، وذلك على خلفية اعتراض الأخير على "قانون القومية" واعتباره "يضر في مكانة إسرائيل".

وبحسب شركة الأخبار (القناة الثانية سابقًا)، فإن خلفية الاستدعاء تأتي إثر اجتماع سفير الاتحاد الأوروبي في إسرائيل بعدد من أعضاء الكنيست من أحزاب الائتلاف (معظمهم من الليكود)، وطالبهم بالامتناع عن المصادقة على القانون بصيغته الحالية، وحذرهم من الآثار المترتبة على تمريره.

وأكد المصدر أن جوفري أعرب لأعضاء كنيست من أحزاب ائتلافية، خلال لقاءات منفصلة، عن معارضة الاتحاد الأوروبي الحازمة للتشريع، وحثهم على إيلاء اهتمام وإعادة النظر في البند 7ب الذي تنص على إقامة بلدات لليهود فقط، ولا يسمح لغير اليهودي بالإقامة فيها.

ونقل المصدر عن عضو في الكنيست تأكيده أن "لهجة السفير تعدت مجرد التلميح إلى أن الاتحاد الأوروبي يتوقع من إسرائيل أن توقف عملية التشريع المرتبطة بهذا القانون".