النجاح - هدد وزير جيش الاحتلال، أفيغدور ليبرمان باستهداف كل جندي سوري يدخل المنطقة العازلة بين جانبي الجولان السوري، المحتل والمحرر، كما أكد على أن إسرائيل لن تسمح لإيران بالتموضع في الجولان السوري، وحمل النظام السوري المسؤولية عن ذلك.

وخلال جولة أجراها في الجولان المحتل قال ليبرمان إن "هذه الجهود لإقامة بنى تحتية إرهابية تحت رعاية النظام السوري لن تكون مقبولة بالنسبة لإسرائيل، وستعمل بقوة ضد كل بنية إرهابية في المنطقة".

وأضاف أن إسرائيل ترى في النظام السوري المسؤول، وأنه "يتحمل المسؤولية، ويدفع ثمنا باهظا لمجرد تعاونه مع عناصر المحور، وعلى الجهود التي تبذل لإقامة بنى تحتية إرهابية"، على حد تعبيره.

وتابع أن إسرائيل ستعمل ضد أي تموضع إيراني في سورية، وقال "بالنسبة للانسحاب إلى 40 كيلومترا أو 80 كيلومترا، فإن ذلك لن يغير شيئا، وفي اللحظة التي نعاين فيها تواجدا إيرانيا سنعمل، وهكذا سنستمر".