النجاح - على خلفية الاحتجاجات الجارية في إيران، بسبب الأوضاع الاقتصادية، بعث رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، البارحة، إلى الشعب الإيراني برسالة مصورة عبر حسابه على شبكات التواصل الاجتماع، وهي رسالة مباشرة ومغرضة ومحرضة ضد النظام تطرق خلالها إلى المنتخب الإيراني في المونديال.

بدأ حديثه بالقول إنه من الصعب التصدي لـ(كريستيان) رونالدو ومنعه من تسديد هدف، ولكن المنتخب الإيراني فعل ذلك، و"أظهر شجاعة في الملعب"، وذلك في إشارة إلى تحقيق هدف التعادل الذي حققه المنتخب الإيراني مقابل المنتخب البرتغالي في مباريات كأس العالم.

إلا أن نتنياهو استتبع بالقول إن الإيرانيين أظهروا "الشجاعة ذاتها" في شوارع إيران، مضيفا "تستطيعون تخيل ما يمكن تحقيقه بالأموال لو لم تستخدم لدعم الإرهاب في سورية واليمن، بدل استثمارها في إيجاد حلول لتلوث الهواء ونقص المياه في إيران".

وبحسب نتنياهو فإن "الحل لكل هذه المشاكل هو الشعب الإيراني". وإنه لهذا السبب عرض تقديم المساعدة الطبية بعد الهزة الأرضية المدمرة. وأضاف أنه "فتح حساب تلغرام باللغة الفارسية لمساعدة الإيرانيين في إعادة تدوير المياه"، مدعيا أنه لن يتوقف عن السعي للسلام مع الإيرانيين.

وقال أيضا إنه يأمل أن يلتقي المنتخب الإيراني بالمنتخب الإسرائيلي في "طهران الحرة"، على حد تعبيره، معتبرا أن مثل ذلك سيكون "انتصارا للجميع".

وتأتي رسالة نتنياهو هذه، التي تحدث فيها باللغة الإنجليزية مرفقة بترجمة إلى الفارسية، بعد ساعات من دعوة الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية، وسط أجواء من التوتر الداخلي المتصاعد بسبب الوضع الاقتصادي، نتيجة ارتفاع الأسعار بسبب تراجع قيمة الريال، وعدم الحفاظ على مستوى التضخم.

وقال روحاني إنه بواسطة أمل وثقة الشعب يمكن الانتصار على جميع المشاكل.

جاءت تصريحات روحاني بينما يشهد البازار الكبير في طهران، الداعم التقليدي للنظام السياسي، إضرابا نادرا منذ الإثنين احتجاجا على التدهور المستمر في قيمة العملة الوطنية والعقبات أمام النشاط الاقتصادي، الأمر الذي يحمل تجار البازار السلطة مسؤوليته.

وفي اليوم السابق، دارت مواجهات محدودة بين متظاهرين شباب والشرطة في وسط العاصمة.

وفي كلمته، دافع روحاني عن فكرة "عدم وجود نقص" في البلاد. وأكد "للأمة الإيرانية" ان الاحتياجات اليومية للسكان ستكون مضمونة "في جميع الظروف".