النجاح - أكدت وزيرة خارجية غواتيمالا ساندرا خويل على أن قرار الرئيس جيمي موراليس نقل سفارة بلادها في إسرائيل إلى القدس لا رجعة عنه.

ودعت إلى احترام قرارات بلادها، وذلك بعدما تراجعت في التسعينيات عن القرار خوفًا من وقف استيراد منتجها الأول الهيل.

وقالت خويل للصحفيين أمس الجمعة، خلال الاحتفال بذكرى انتهاء الحرب الأهلية بغواتيمالا عام 1996: "إنه قرار تم اتخاذه ولن يتم التراجع عنه، والحكومة الغواتيمالية تحترم المواقف التي اتخذتها الدول الأخرى".

وأضافت: "نعتقد أن الآخرين يجب أن يحترموا القرارات التي اتخذتها غواتيمالا".

وفي 26 ديسمبر الجاري أكدت غواتيمالا أن قرارها نقل سفارتها من "تل أبيب" إلى القدس هو قرار سيادي لا ينبغي أن يؤثر في علاقاتها بأي دولة أخرى.

وكان رئيس غواتيمالا جيمي موراليس قد أعلن أن بلاده ستنقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وتكون غواتيمالا بذلك أول بلد في العالم يحذو حذو الولايات المتحدة بقرارها الاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل".

من جانبها ردت وزارة الخارجية الفلسطينية على قرار غواتيمالا بالقول انه قرار  "مخز ومخالف للقانون".