النجاح - زعمت القناة 14 العبرية في تقريرٍ متلفز بثته مساء الأحد، أن الجدار التحت أرضي الفاصل على الحدود مع قطاع غزة، سيصبح محيطًا بكل المنطقة الحدودية بعد أربعة أشهر، وأشارت إلى أن قوات الإحتلال أكدت على إنهاء قرابة ٩٠%  من مراحل بناء الجدار، مبينةً أن عمليات البناء، "هي التي كشفت عن النفقين الأخيرين للجهاد الاسلامي وحركة حماس".

وادعت القناة العبرية، يتكون هذا العائق "التحت أرضي" من جدار اسمنتي مسلح بعمق عشرات الامتار ببطن الأرض، ومزود بأدوات استشعار إلكترونية، للكشف عن عمليات الحفر، وأضافت أن الجزء العلوي لهذا العائق، سيكون عبارة عن جدار بطول ٦ أمتار على طول العائق. مزود بالكاميرات الدقيقة، وعليه نقاط مراقبة ثابتة.

ووفقا للقناة العبرية، تم إخضاع كافة مركبات الجدار السفلية والعلوية، لأشد انواع الفحوصات بواسطة وزارة الأمن الإسرائيلية، للتأكد من فعالية المركبات التكنولوجية بالعائق، مشيرةً إلى أن تكلفة كل كيلو متر واحد من هذا العائق هي ٤٢ مليون شيكل.