النجاح -  قالت القناة الثانية الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، أن الشرطة انتهت من تحقيقاتها المتعلقة بالملفين "1000" و"2000"، ولن يُستدعى رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو للتحقيق مجددا بشأنهما.

وخضع نتنياهو لتحقيقات 7 مرا في شبهات فساد في أكثر من ملف من ضمنها صفقة الغواصات مع ألمانيا، المعروفة بـ"القضية 3000"، وكذلك في "القضية 1000" التي يعتمد ملفها بالأساس على الهدايا التي كان يقدمها الملياردير، أرنون ميلتشين، لعائلة نتنياهو لسنوات طويلة ووصلت قيمتها إلى مئات آلاف الشواقل، بالإضافة إلى "فضيحة التفاوض" مع مالك صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أرنون موزيس، المعروفة بـ"القضية 2000".

ونقلت القناة عن مصدر رفيع في الشرطة قوله إنه "ما لم يستجد طارئ غير متوقع، ستقوم الشرطة برفع توصياتها النهائية إلى مكتب المدعي العام الإسرائيلي في غضون ثلاثة أسابيع"، وأنه " لم تعد هناك حاجة لاستدعاء نتنياهو لإجراء المزيد من التحقيقات معه"، ومن المفترض أن تُنشر "التوصيات" قريبا.

يذكر أن نتنياهو شنّ، أمس الأربعاء، هجوما حادا على الشرطة الإسرائيلية على خلفية التحقيقات التي تجريها معه، معتبرا أن "أكثر من 60? من توصياتها تنتهي بـ "لا شيء"، على حد وصفه، ولا تقدم لائحة اتهام، "بل تُرمى في سلة المهملات".

وتابع: "ستكون هناك توصيات، وماذا يعني ذلك؟ واقع الحال يقول إن الغالبية العظمى من التوصيات التي تقدمها الشرطة تنتهي بـ لا شيء، إنه يتم إرسال أكثر من 60? من توصيات الشرطة إلى سلة المهملات، ولا تقدم على الإطلاق لائحة اتهام".