النجاح - اعتقلت الشرطة العسكرية في قوات الاحتلال، جنديين يهوديين اعتديا بالضرب على جندي درزي يخدم في نفس الوحدة التي يخدم فيها الجنديان.

وسيتم عرض الجنديين المعتقلين اليوم أمام المحكمة العسكرية من أجل تمديد اعتقالهما.

وقال الناطق بلسان قوات الاحتلال الإسرائيلي أن "تحقيقات الشرطة العسكرية ما زالت مستمرة في هذه القضية".

وقال أقارب للجندي الدرزي وهو من سكان قرية المغار في أراضي 48 "إنه تعرض للضرب بوحشية على يد جنديين يهوديين لأنه رفض مغادرة غرفة نومه داخل المعسكر، حيت انهالا عليه باللكم والركل، وفي اليوم التالي هاجماه مرة أخرى حتى سقط على الأرض مضرجاً بدمائه وفاقداً للوعي".

وقد أدى الحادث إلى كسور في أنف الجندي، مما استلزم دخوله المستشفى وإجراء عملية معقدة له إثر الجروح البالغة التي تعرض لها، جراء إلقاء كراس عليه ورفسه وضربه بلكمات على وجهه.

وأثار الحادث استنكار أبناء الطائفة الدرزية وعلى رأسهم موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الذي طالب قائد القوى البشرية في قوات الاحتلال "بالتحقيق حول الحادث واتخاذ الاجراءات القانونية بحق الضالعين في الاعتداء على الجندي الدرزي".

كما أعلن النواب الدروز في الكنيست عن نيتهم تقديم استجواب حول هذه القضية.