النجاح - صادقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي في جلستها الأسبوعية على خط سير الرحالة المشاة ومسار سياحي في الأراضي العربية المحتلة.

ويمر المسار السياحي بمناطق الضفة الغربية، وذلك للمرة الأولى منذ احتلال اسرائيل للضفة الغربية في حزيران/يونيو 1967، كما سيمر بالجولان السوري المحتل.

وتأتي المصادقة على خط سير الرحالة بطلب من وزير السياحة يريف لفين، الذي صادق على مسار الخط ليمر أيضا من الضفة الغربية المحتلة.

وبعد موافقة الحكومة على التمويل، سيتعين على لجنة مؤلفة من عدد من الوزراء تقديم المقترحات للمشروع الذي تبلغ ميزانيته 10 ملايين شيكل.

وتسعى الحكومة الإسرائيلية منذ سنوات إلى جذب السياح الأجانب إلى الضفة الغربية عبر وضع اليد على مواقع أثرية عربية وإسلامية وتهويدها والترويج على أنها من التراث اليهودي.

وقال وزير السياحة الإسرائيلي إن "المسار الجديد سيعبر مدينة القدس القديمة شمال الضفة الغربية، وأماكن حافلة بالتاريخ اليهودي".
 

والمسار القائم حاليا تم افتتاحه في 1995 وصنفته مجلة "ناشونال جيوغرافيك" من بين أفضل 20 مسار للمشي في 2012.

وبعد موافقة الحكومة على التمويل، سيتعين على لجنة مؤلفة من عدد من الوزراء تقديم المقترحات للمشروع الذي تبلغ ميزانيته 10 ملايين شيكل.