النجاح - قالت صحيفة (هآرتس) العبرية، اليوم الأربعاء إن اللجنة الوزارية لشؤون التشريع ستصوت الأحد المقبل على مشروع قانون لضم (غوش عتصيون) و(معاليه أدوميم) للقدس.

وأوضح الموقع العبري، أن عضو الكنيست عن حزب الليكود يؤاف كيش، وبمساعدة وزير النقل والاستخبارات يسرائيل كاتس، فإنه سيتم العمل على ضم بلديات (غوش عتصيون) و(معاليه أدوميم) و(إفرات) و(بيتار عيليت) و(جفعات زئيف) إلى القدس.

وأشار الموقع إلى أن هذه الخطوة، تندرج تحت مسمى (القدس الكبرى)، مشيراً إلى أنه سيتم ضم السلطات المحلية التابعة للمستوطنات والأحياء الاستيطانية الواقعة خارج الخط الأخضر إلى البلدية في القدس.

ولفت إلى أنه من المتوقع، أن يتم الموافقة في اللجنة على مشروع القانون، خاصةً وأنه يحظى بتأييد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وجهات أخرى بالائتلاف الحكومي.

ورجح الموقع، أن تعارض السلطة الفلسطينية بشدة هذا المقترح وستعتبره بداية عملية ضم حقيقية لأراضي الضفة، بحكم الأمر الواقع، رغم أن ضمها لن يكون سياسياً.

وقال الوزير كاتس: إن هذه الخطوة ستزيد أعداد السكان اليهود في القدس بالآلاف، وتقلل من عدد الفلسطينيين.