النجاح - بذريعة زيادة سرعة رد الفعل، تنوي شرطة الاحتلال نصب أجهزة تنصت في مواقع عامة في القدس المحتلة.

وتدعي وزارة الأمن الداخلي أن الهدف من الخطة هو "تشخيص أحداث غير عادية بشكل فوري، وخاصة العمليات المعادية!، التي تتميز بإطلاق نار أو صرخات أو تجمعات غير عادية".

وبحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" فإن وزارة الأمن الداخلي والشرطة فحصا هذه المسألة بموجب قانون التنصت السري، وحصلوا على مصادقة لتفعيل هذه المنظومة، وذلك بعد أن قرر المستشار القضائي أن الحديث ليس عن تنصت على شخص معين.

وأضاف التقرير أن المنظومة المشار إليها قادرة على تمييز أصوات الانفجارات، وإطلاق النار، وأعمال الشغب وسيناريوهات أخرى ذات إشكالية، وذلك بموجب برمجة مفصلة. وفي حال وقوع حدث معين، فإن الكاميرات ستوجه باتجاه الحدث، وعندها يمكن لمركز الشرطة أن يرسل قوات إلى المكان.

ولفت التقرير إلى أن مراكز شرطة الاحتلال المنتشرة في كافة أراضي عام 48 مرتبطة بمئات الكاميرات التي تتيح متابعة المواقع المأهولة، أو تلك التي يتوقع أن تحصل أحداث فيها.

وكان عدد من ضباط الاحتلال قد عرضوا على وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، فكرة نصب أجهزة التنصت، لكونها "تزيد من سرعة رد فعل الشرطة بشكل ملموس".

وجاء أن أجهزة التنصت تحتوي على مجس صوتي بإمكانه تشخص أصوات خاصة، مثل أصوات الانفجارات والصراخ وكسر الزجاج، وأصوات أخرى، وإطلاق تحذيرات فور التقاط هذه الأصوات لتوجيه كاميرات التصوير إلى مركز الحدث. وفي حال عدم وجود كاميرات في المكان، يتم نقل التقرير إلى مركز للشرطة.