النجاح - أكد الوزير الإسرائيلي السابق وهو أحد مهندسي اتفاق أوسلو يوسي بيلين، دعمه لتصريحات رئيس حزب العمل افي جباي، حول عدم إمكانية إخلاء المستوطنات في الضفة الغربية حتى بعد توقيع اتفاق السلاح، داعياً في ذات الوقت إلى لفت الانتباه لما ذكر بين السطور في تلك التصريحات. وجاء هذا بحسب ما نشرته القناة الإسرائيلية العاشرة.

وأشار بيلين في قوله بأنه هو أيضا يعتقد أن المستوطنات يجب أن تبقى مكانها، ولكن تحت سيادة الدولة الفلسطينية التي يجب أن تقوم في الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح بيلين خلال حديثه بأنه يتمنى أن يقوم جباي في حال تمت المفاوضات أن يبقى على موقفه وبتمسك به، وأن يقبل المستوطنون الذين يريدون البقاء مكانهم في المستوطنات أن يكونوا مواطنين إسرائيليين يسكنون في الدولة الفلسطينية تحت نظام حكم وقوانين الدولة الفلسطينية، وهكذا يمكن للمستوطنات أن لا تعود عقبة أمام تحقيق السلام.  

وحول تفسير ما جاء من تصريحان على لسان جباي، قال بيلن: " لقد فهم منا بأن إسرائيل  تقع أمام خيارين، إما أن تكون دولة ذات تميز عنصري، أو أن تسمح بقيام دولة فلسطينية. وهو بذلك يوجه رسالة للمستوطنين بأن بإمكانكم أن تبقوا حيث أنتم، دون أان يطبق عليكم القانون الإسرائيلي بل حكم دولة فلسطين".