النجاح - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو": إنَّ إسرائيل لن تعترف ولن تقبل باتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، الذي تمَّ التوصل إليه في القاهرة الخميس الماضي.

وأضاف نتنياهو في اجتماع الكابينت أمس، بحسب ما نقل عن ثلاثة مصادر مطلعة على محضر الاجتماع لصحيفة "هآرتس"، أنَّ إسرائيل لن تعمل على تعطيل تنفيذ اتفاق المصالحة على الأرض، وأنَّها لن تقطع العلاقات مع السلطة الفلسطينية.

وقال نتنياهو: إنَّه إذا تمَّ تنفيذ اتفاق المصالحة وعادت السلطة الفلسطينية للإدارة الوزارات والدوائر المدنية في غزة وتسلمت المعابر الحدودية في القطاع، فإنَّه يعتقد أنَّه يجب العمل معهم.

وأوضح نتنياهو للوزراء في الكابينت أنَّ حكومته لن تقطع علاقاتها مع السلطة، لأنَّ ذلك يخدم مصلحة إسرائيل ويسهم في منع حدوث أزمة إنسانية في قطاع غزة.

وبحسب الصحيفة فإنَّ نتنياهو قال خلال الجلسة: إنَّه أوضح لمصر وللولايات المتحدة أنَّه من ناحية سياسية اتفاق المصالحة لا يغير شيئًا بالنسبة لإسرائيل، مشيرًا إلى أنَّ رسالته للأميركيين وللمصريين كانت بأنَّه لا يقبل ما يقال عن أنَّ اتفاق المصالحة يسبق استئناف المفاوضات، لأنَّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس يسيطر الآن على مناطق السلطة في الضفة الغربية وفي غزة.

ومن المقرَّر أن يتابع الكابينت عقد جلسته التي بدأت أمس واستمرت لساعتين ونصف، من أجل إتاحة الفرصة لسماع آراء الوزراء كافة، قبل أن يصدر المجلس قراره بشأن سياسة إسرائيل تجاه اتفاق المصالحة.