النجاح - قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأحد، إن جهاز الشاباك اكتشف مؤخراً خلايا جديدة من جماعات "تدفيع الثمن" المكونة من  فتية المستوطنين وما عرفوا سابقاً بـ "فتية التلال".

وذكرت الصحيفة أن هنالك جيلاً جديداً من الجماعات المتطرفة في صفوف المستوطنين، ومن ذات النواة التي نفذت عملية إحراق عائلة دوابشة في قرية دوما جنوبي نابلس صيف العام 2015.

ويقول الشاباك إن المجموعات الجديدة تنتمي للتيار المتطرف والذي يدعو للتمرد على الحكومة الإسرائيلية، وتشكيل نظام حكم ملكي ديني، في حين نفى محامي المستوطنين "ياتمار بن جبير" الاتهامات قائلاً إن الشاباك يضخم الأمور، وأن الحديث لا يدور عن جيل جديد من جماعات تدفيع الثمن متهماً الشاباك بمحاولة خلق عناوين فارغة للتحريض على المستوطنين، وفق ما نقلته الصحيفة.

واعتقل الشاباك مؤخراً عدداً من أفراد هذه المجموعة، وضع بعضهم في السجن الجنائي أو الإقامة الجبرية وذلك بعد ورود معلومات عن نيتهم القيام بعمليات ضد الفلسطينيين.