النجاح -   يعقد المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر "الكابنيت" غدًا الأربعاء، جلسة سيبحث خلالها مقترحًا سيقدمه وزير الجيش أفغيدور ليبرمان حول عملية البناء الجديدة للجدار الفاصل.

وبحسب موقع (0404) العبري، فإن ليبرمان سيقترح خطة لبناء الجدار في مناطق عين جدي قرب أريحا، وغوش عتصيون قرب الخليل، ومناطق غرب رام الله وبيت لحم ومستوطنة بيتار عيليت ومناطق أخرى قريبة منها.

ووفقا للموقع، فإنه من المتوقع أن تشهد جلسة الكابنيت غدا نقاشا عاصفا خاصةً أن حزب البيت اليهودي سيرفض هذه الخطة باعتبار أن مثل هذه الخطوة تعني تحديدا نهائيا لحدود "دولة إسرائيل"، وهو ما يرفضه المستوطنون الذي يحاول حزب البيت اليهودي كسب أصواتهم.

وأشار الموقع إلى أن أوساط من اليمين المتطرف وخاصةً من مستوطنات الضفة طلبوا من الوزراء عدم التصويت على هذه الخطة، معتبرين هذه الخطة بأنها تتوافق مع أفكار وخطط اليسار الإسرائيلي.

ويقول الموقع: أن ليبرمان يحاول من خلال هذه الخطة منع وقوع هجمات فلسطينية. مضيفا "ليس من الواضح من يهمس الآن في أذني ليبرمان حول هذه الخطة الخطيرة، وليس من الواضح لماذا لا يقترح ليبرمان مقترحات أمنية أخرى لمنع الهجمات مثل وضع أجهزة الكترونية حديثة وزيادة القوات الأمنية لمعالجة أي خطر".