النجاح -   ذكرت القناة الإسرائيلية الثانية أنَّ مجموعة من قراصنة الإنترنت نجحوا باختراق حواسيب لشركة أمن معلوماتية في إسرائيل وسرقوا منها ملفات عديدة بينها ملفات لجيش الاحتلال الإسرائيلي.
ووفق التقرير، فإن المجموعة قامت بتسريب ملفين أمس يحتويان على تفاصيل شخصية وتقارير. وأضافت القناة: "يبدو أنّهم نجحوا باختراق حاسوب أحد كبار موظفي الشركة ووصلوا عبره إلى ملفات إسرائيليين آخرين". كما ونجح القراصنة بالوصول إلى الجيش الإسرائيلي، بالإضافة إلى وحدات أمن وحتى لمكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي.
وأشارت القناة إلى أنَّ الشركة أقرَّت بأنَّه تمَّ اختراق حساب أحد الموظفين الكبار في موقع التواصل الاجتماعي " LinkedIn" وليس أكثر.
ووفق التقديرات فإنَّ عملية الاختراق حصلت خلال محاولة هذا الموظَّف بأن يتَّخذ شخصية قرصان انترنت خلال عملية تحقيق قام بها، لكنّه تمَّ التعرف عليه من قبل مجموعة القراصنة. وقال القراصنة يوم أمس: "كم من الممتع اختراق شركة مثل FireEye" وهي الشركة التي يعمل فيها هذا الموظف، لكنّ التقديرات وفق التقرير المنشور في الموقع الإلكتروني للقناة الإسرائيلية الثانية هو أن مجموعة القراصنة كانت لديهم القدرة على الوصول لحاسوب الموظف الكبير في إسرائيل مدة سنة.
ويدور الحديث عن شركة تقدّم خدمات أمن إلكتروني في إسرائيل، ومن ضمن عملائها جيش الاحتلال الإسرائيلي. ويبدو وفق التقرير أنَّ القراصنة نجحوا بوضع يديهم على مجموعة من الملفات، ويتوقع أن يتم نشرهم في المستقبل. لكنّ مصادر في جيش الاحتلال قالت للقناة: إنَّ بيانات الجيش محميّة من قبل مؤسسات جيش الاحتلال الإسرائيلي وليس من خلال شركات مدنية.
وقال الناطق بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي للقناة: إنَّ الجيش الإسرائيلي يعمل مع عدد من شركات أمن المعلومات في إطار الحفاظ وحماية شبكاته، وهذه القضية هي قيد الفحص".