النجاح - دعت ما تسمى بمنظمات "الهيكل" الإسرائيلية المتطرّفة إلى المشاركة الواسعة في اقتحام المسجد الأقصى، اليوم الثلاثاء، بمناسبة ما يطلقون عليه ذكرى "خراب الهيكل" المزعوم.
وأعلنت المنظمات عن تنظيم مسيرة حاشدة تنطلق من أحد أبواب البلدة القديمة في القدس (الباب الجديد)، على أن تتجه إلى بوابات القدس القديمة.
ونظّم المئات من المستوطنين في ساعة متأخرة من مساء الإثنين، مسيرة في شوارع القدس الشرقية في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".
وانطلقت المسيرة من شوارع القدس الغربية باتجاه الشرقية مرورًا في منطقة باب العمود والساهرة وباب الأسباط باتجاه باب المغاربة وصولًا إلى حائط البراق، لإقامة الطقوس والصلوات الخاصة، وخلال المسيرة رفع المستوطنون المشاركون الأعلام الإسرائيلية كما نفخوا بالبوق.
وعزَّزت شرطة الاحتلال تواجدها وانتشارها في القدس المحتلة. ويصادف ما يعرف يوم "خراب الهيكل" وفقًا للتقويم العبري يوم غد الأوَّل من "آب" وفقًا للتقويم الميلادي حيث يصوم اليهود هذا اليوم ويؤدون الصلاة في القدس.
ونشرت شرطة الاحتلال قوَّات معززة في أزقة البلدة القديمة وشوارعها وفي محيط الكنس اليهودية، فيما زادت من عديدها في منطقة "غلاف القدس" الفاصلة بين القدس المحتلة ومحيطها الفلسطيني في الضفة الغربية.

 هذا، وتصدى أبناء البلدة القديمة في القدس المحتلة، حتى الساعات الأولى من فجر اليوم الثلاثاء، لعربدات وبلطجة عصابات المستوطنين اليهودية في البلدة، خلال مسيرات استفزازية لمناسبة ما يسمى "خراب الهيكل".