النجاح - كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبريّة، أنّ وزير السياحة الإسرائيليّ يريف ليفين يعكف على وضع خطة هدفها تشجيع السياحة الطبية بين إسرائيل ودول الخليج، مستغل الأزمة الحالية بين الدول الخليجيّة، والتي تؤكّد كلّ المؤشّرات على أنّها ماضية في التصعيد.


واشارت  مصادر  في تل أبيب، إلى أنّ الأزمة في الخليج ومُقاطعة قطر، هي عوامل ساهمت في دفء العلاقات بين إسرائيل والسعوديّة، مُوضحةً في الوقت عينه أنّ وزير السياحة الإسرائيليّ، أقر قبل يومين خلال زيارة له إلى بولندا أنّه قام بإجراء اتصالات مع جهات رفيعة المستوى في البيت الأبيض، لطلب التوسط بين وزارته وبين عددٍ من دول الخليج.


وقال الوزير لفين للصحيفة العبريّة: "إنّ أزمة قطر جلبت الدفء لعلاقات إسرائيل مع السعودية، وقد طلبت من واشنطن التوسط لإحضار مرضى خليجيين لتلقّي العلاج في إسرائيل. وللآن لم نصل بعد إلى مرحلة تدفق السياح من دول الخليج إلينا، لكن الدمج بين المعرفة المتوفرة لدينا في إنقاذ الحياة عن طريق العلاجات الطبيّة وبين قدرتهم على الدفع، من شأنه أنْ يكون بكلّ تأكيدٍ مرحلة أولى في الطريق إلى تسخين العلاقات".

وكانت  تقارير إسرائيليّة وغربيّة  قد تطرّقت في السنوات الماضية، لظاهرة السياحة العلاجية، ووصول أثرياء من بعض دول الخليج ومن أبناء الأسر الحاكمة في عدد من البلدان، لتلقي العلاج في مستشفيات إسرائيلية في ظل تكتم شديد، وذكرت هذه التقارير أنّ سيدةً من إحدى العائلات الحاكمة في دولة خليجية، كانت قد تلقّت علاجًا في مستشفى “رمبام” في حيفا قبل عدّة سنوات.


في سياق متصل، فقد وجه وزير المواصلات والاستخبارات يسرائيل كاتس في الأسبوع الماضي، دعوة علنية الى الملك السعودي سلمان، لكي يدعو نتنياهو لزيارة المملكة.