النجاح - أوضح أمير إيشل قائد سلاح الجو الاسرائيلي أن بإمكان سلاح الجو تنفيذ عدد الغارات التي نفذها في حرب 2006 مع حزب الله في غضون يومين فقط، مبيناً أنه سيكون لسلاح الجو دور كبير في الحرب المقبلة.

وقال: "أي حرب قادمة مع حزب الله ستكون حرب ضارية ومضاعفة بعدة مرات أكبر من تلك التي جرت عام 2006".

جاء ذلك خلال كلمة له في مؤتمر هرتسيليا، مضيفا "لا يمكن تجاهل مبيعات الأسلحة التي بلغت 200 مليار دولار، كل ذلك قد يمس بالتفوق النوعي لسلاح الجو "الإسرائيلي".

يُذكر أنه في صيف عام 2006، وعقب خطف حزب الله اللبناني جنديين إسرائيليين على الحدود اللبنانية، اندلعت حرب استمرت 34 يوماً تسببت بدمار كبير في البنى التحتية وبسقوط أكثر من 1200 قتيل في لبنان معظمهم من المدنيين و160 في الجانب الإسرائيلي معظمهم من العسكريين.

ونوه إيشل إلى صفقات الأسلحة الأميركية الأخيرة بالشرق الأوسط، مبيناً أنها قد تتسبب في تحول استراتيجي سيؤدي إلى زعزعة استقرار الأنظمة في الشرق الأوسط، وتوجيه تلك الأسلحة فيما بعد ضد "إسرائيل".

يُشار إلى أن إسرائيل تمتلك أيضا نظام "مقلاع داود" لاعتراض الصواريخ متوسطة المدى بالإضافة إلى منظومة "حيتز 3" (السهم) لاعتراض الصواريخ الباليستية بعيدة المدى.