النجاح - نشرت الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلية اليوم، معطيات تبين ارتفاعا يصل إلى 70.4% في عدد الوحدات السكنية التي بدأ العمل ببنائها في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية، مقارنة مع الفترة الموازية السابقة.

وبحسب المعطيات فإنه في الفترة الممتدة بين نيسان/ أبريل من العام 2016 وحتى آذار/مارس من العام الحالي 2017 بدأ العمل ببناء 2758 وحدة سكنية، مقابل 1619 وحدة سكنية في الفترة ما بين نيسان/ أبريل من العام 2015 وحتى آذار/مارس من العام 2016.

وأشارت المعطيات أيضا، أنه منذ مطلع العام الحالي بدأ العمل ببناء 344 وحدة سكنية في الضفة الغربية، تنضاف إلى 839 وحدة سكنية تم بناؤها في الفترة الممتدة بين تشرين الأول/ أكتوبر وحتى كانون الأول/ ديسمبر من العام 2016، و 478 وحدة سكنية بدأ العمل ببنائها بين تموز/ يوليو 2016 وحتى أيلول/سبتمبر من العام نفسه، و 1097 وحدة سكنية بدأ العمل ببنائها بين نيسان/ أبريل من العام 2016 وحتى تموز/ يوليو من العام نفسه.

وجاء أيضا أنه منذ مطلع العام الحالي أنجز بناء 403 وحدات سكنية استيطانية في الضفة الغربية، كما ان معطيات حركة "سلام الآن" تشير إلى أنه في العام 2016 بدأ العمل ببناء 1814 وحدة سكنية في المستوطنات، وهو ما يشكل ارتفاعا بنسبة 34% مقارنة بالعام 2015، وأن 70% من بدايات البناء كانت في المستوطنات المعزولة التي سوف تضطر إسرائيل لإخلائها في إطار الاتفاق الدائم.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن وزراء وأعضاء كنيست قد اجتمعوا بعد ظهر اليوم في الكنيست، وذلك لمناقشة إعادة بناء المستوطنات التي تم إخلاؤها في إطار خطة فك الارتباط، في شمال الضفة الغربية، وعرض خلال الاجتماع اقتراح قانون لعضو الكنيست شولي معلم، من كتلة البيت اليهودي، ورئيس الائتلاف الحكومة دافيد بيتان، وذلك بهدف تعديل قانون فك الارتباط بحيث يتيح إعادة بناء المستوطنات التي أخليت عام 2005.

يشار إلى أنه تم إخلاء المستوطنات "سانور"، "حومش"، "غينيم"، و"كيديم" في إطار خطة فك الارتباط عام 2005.