النجاح - ضرب زلزال بقوة 4،8 درجات على مقياس ريختر منطقة شمال كاتانيا على سفح جبل إتنا في صقلية ما ألحق أضرارا ببعض المباني وأدى إلى إصابة نحو 30 شخصا.

ووقع الزلزال بعد يومين من ثوران بركان إتنا، أعلى وأكثر براكين أوروبا نشاطا، مرسلا عمودا ضخما من الرماد في السماء مما أدى إلى إغلاق مطار كاتانيا على الساحل الشرقي لصقلية بشكل مؤقت.

ودفع الزلزال الذي وقع فجر الأربعاء العديد من السكان لترك منازلهم وقضاء ليلتهم في السيارات.

وقال مسؤولون محليون إن السكان شعروا بالزلزال بقوة لأن مركزه لم يكن عميقا نسبيا وكان على عمق نحو كيلومتر واحد تحت سطح الأرض، مضيفين إن نحو 30 شخصا أصيب أغلبهم بسبب سقوط جدار أثناء فرارهم من ديارهم "ولا توجد إصابات خطيرة"

وأظهرت لقطات تلفزيونية أضرارا لحقت بمبان قديمة في مدينتي سانتا فنيرينا وزافيرانا إتنا. وبدا أن العديد من الكنائس القديمة التي أقيمت قبل عدة قرون في المنطقة كانت الأكثر تضررا.