وكالات - النجاح - انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الاثنين، الدول الحليفة لبلاده، معتبرًا أنها "تستفيد من صداقتها مع الولايات المتحدة".

جاء ذلك في تغريدة لـ "ترمب" عبر موقع "تويتر"، ردًا على اتهامات طالته بـ"عدم تقدير مبدأ التحالف مع الدول الأخرى"، عقب إعلانه بشكل أحادي، سحب قوات بلاده من سوريا.

وقال: "إلى هؤلاء الأعضاء القليلين في مجلس الشيوخ، ويعتقدون أنني لا أقدر أن أكون متحالفا مع الدول الأخرى، إنهم مخطئون، أنا أقدر ذلك".

وأضاف: "ما لا يعجبني هو عندما تستفيد العديد من هذه الدول (حليفة واشنطن) من صداقتها مع الولايات المتحدة، في الحماية العسكرية والتجارة"، دون تحديد بلدان بعينها.

وتأتي تغريدات ترمب على خلفية انتقاد نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الأحد، قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا.

واعتبر ماكرون أن ما فعله ترمب لا يتوافق مع أساس أن "يكون الحليف محل ثقة".

وأضاف الرئيس الفرنسي في تصريحات من العاصمة التشادية، منتقدا قرار ترمب: "أن نكون حلفاء - يعني- أن نحارب كتفا إلى كتف، وأن توافق على أن تحارب قواتك مع أخرى حليفة، وتأخذ المخاطرة معها".

والأربعاء، أعلن ترمب رسميًا، بدء انسحاب قوات بلاده من سوريا، دون تحديد جدول زمني.