وكالات - النجاح - امتنعت الرئاسة الفرنسية، اليوم الأربعاء، عن التعليق على تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتقد فيها مساء الثلاثاء نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون على التنازلات التي قدمها للمتظاهرين في حركة "السترات الصفرا" بشأن الضرائب على الوقود.

وردت أوساط الرئيس على أسئلة فرانس برس بالقول "لا تعليق"، في وقت شهدت العلاقات بين الرئيسين فتورا كبيرا خلال الأشهر الأخيرة.

وكتب ترامب على تويتر مساء الثلاثاء "يسعدني أن يكون صديقي إيمانويل ماكرون والمتظاهرون في باريس توصلوا إلى اتفاق حول الخاتمة التي توصلت إليها قبل سنتين"، في إشارة إلى قراره لدى توليه مهام الرئاسة سحب بلاده من اتفاق باريس حول المناخ.

وأضاف ترامب أن "اتفاق باريس سيء في جوهره لأنه يثير ارتفاعا في أسعار الطاقة للدول التي تتحلى بحس المسؤولية، بموازاة إعطائه شيكا على بياض لبعض أسوأ الملوثين في العالم".

وتابع "هناك أعمال شغب في فرنسا الاشتراكية بسبب ضرائب اليسار الراديكالي على الوقود".

وكان ترامب تدخل بشكل غير مباشر في وقت سابق من النهار في الجدل السياسي الفرنسي بنقله تغريدة ناشط طلابي أمريكي محافظ كتب على تويتر أن هتافات “نريد ترامب كانت تتردد في شوارع باريس”.