النجاح - أعلن المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي الخميس، أنه تلقى دعوة للمثول في جلسة مغلقة أمام لجنة في مجلس النواب الأميركي.

وبحسب وثائق نشرتها قناة سي بي أس، فإنه علاوة إلى كومي تم توجيه الدعوة للمثول أمام اللجنة القضائية بالمجلس بداية ديسمبر، للوريتا لينش وزيرة العدل السابقة في عهد باراك أوباما. ولم تكشف اللجنة أسباب دعوة المسؤولين السابقين.

ورغم فوز الديموقراطيين بأغلبية مجلس النواب إثر الانتخابات التشريعية لنصف الولاية، فإن المنتخبين الجدد لن يتولوا مهامهم إلا في يناير 2019، وحتى ذلك الحين لايزال الحزب الجمهوري مهيمنا على مجلس النواب.

وجاء هذا الخبر وسط ظرف خاص. فقد نقلت صحيفة نيويورك تايمز الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يريد أن تفتح وزارة العدل تحقيقا ضد هيلاري كلينتون وجيمس كومي.

وكتب كومي في تغريدة "تلقيت دعوة للمثول أمام المجلس الجمهوري. أنا أميل دائما للرد على الأسئلة علنا" مضيفا "وسأعارض مثولا في جلسة مغلقة لأني ضقت ذرعا من تسريباتهم المنتقاة وتحريفهم" للوقائع.

ومنذ إقالته من ترامب، يوجه كومي انتقادات شديدة للرئيس الأميركي. وكان اتهم من ترامب، دون تقديم دليل، بأنه سرب للصحافة معلومات سرية.

وبموجب فصل السلطات، فإن رئيس الولايات المتحدة لا يمكنه التدخل في الملفات القضائية. لكن يشتبه في سعي ترامب باستمرار لاستخدام منصبه للتأثير على القضاء.