النجاح - تعهدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، الخميس، بأن تناضل من أجل إنقاذ مسودة اتفاقها لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بعد أن تسببت استقالة وزراء في وضع استراتيجيتها ومنصبها على المحك.

فبعد مرور 12 ساعة فقط على إعلان ماي موافقة فريقها المؤلف من كبار الوزراء على بنود مسودة الاتفاق، استقال أربعة وزراء وهم، وزير البريكست في الحكومة البريطانية دومينيك راب، ووزير الدولة البريطاني المكلف بشؤون أيرلندا الشمالية شايليش فارا، ووزيرة العمل والمعاشات إيستر مكفي، بالإضافة إلى وزيرة الدولة لشؤون البريكست سويلا بريفرمان.

ودعت ماي لمؤتمر صحفي في مقرها في داونينج ستريت، للتأكيد على عزمها مواصلة الاتفاق.

وردت على سؤال عما إذا كانت ستقاوم أي تحد لبقائها في المنصب قائلة: "هل سأتابع تنفيذ ذلك للنهاية؟ نعم"، مضيفة: "سأقوم بعملي بالحصول على أفضل صفقة لبريطانيا، وسأقوم بعملي بإبرام صفقة تصب في المصلحة الوطنية"، وفق ما نقلت رويترز.

واسترسلت ماي قائلة: "أعتقد من كل قلبي أن المسار الذي حددته هو المسار الصحيح لبلادنا وشعبنا".

ويحتاج الاتفاق لدعم نحو 320 نائبا من أصل 650 في مجلس العموم للتصديق عليه، لكن العداء البادي من الحكومة ونواب المعارضة زاد من خطر رفض الاتفاق في البرلمان وخروج بريطانيا من الاتحاد في 29 مارس، دون اتفاق يعد شبكة أمان للبلاد بعد الخروج من التكتل.