النجاح - قام سكان فلوريدا بتدعيم منازلهم ومتاجرهم بالالواح الخشبية واكياس الرمل قبل الانضمام الى الاعداد الهائلة من الناس المغادرين الولاية الاميركية استعدادا لوصول الاعصار ايرما الى مناطقهم بعد ان اجتاح الكاريبي موقعا قتلى.

وبعد تسببه في مصرع 19 شخصا وتدمير آلاف المنازل في عدد من الجزر الكاريبية، بلغ الاعصار اليابسة في ارخبيل كاماغوي الكوبي عاصفة من الدرجة الخامسة القصوى.

ويقترب الاعصار من فلوريدا المجاورة (جنوب شرق الولايات المتحدة) محملا بعواصف بسرعة 260 كلم بالساعة، بحسب مركز الاعاصير الوطني الذي اضاف ان عين الاعصار تبعد حوالى 480 كلم جنوب-جنوب شرق ميامي.

ووجه مسؤولو الاغاثة اوامر بالاخلاء الالزامي ل5,6 ملايين من سكان فلوريدا مع اقتراب الاعصار.

وحذر حاكم فلوريدا ريك سكوت من ان ايرما ربما يكون اعنف من الاعصار اندرو الذي اودى بحياة 65 شخصا في 1992 منبها سكان الولاية وعددهم 20,6 مليون نسمة ان يكونوا على استعداد للاخلاء.

وقال الحاكم لشبكة "سي ان ان" التلفزيونية "على الناس ان يفهموا، اذا كنت في منطقة اخلاء يتعين ان تكون حذرا، عليك المغادرة فورا". واضاف "هذه عاصفة عنيفة اكبر من ولايتنا".

وبدت السيارات مثل قافلة شبه متلاصقة ببعضها اثناء مغادرتها الولاية متجهة شمالا، على اسقفها فرش النوم وعبوات الغاز والواح التزلج على الماء، بعد ان استجاب السكان للتحذيرات المتكررة بضرورة الاخلاء.

وقال مدير مركز الاعاصير بالانابة ايد رابابورت "لا نعرف بعد ما اذا كان الوضع لا يمثل خطرا على الحياة للناس الذين لا يزالون في كيز".

والى الشمال من كيز، في ميامي بيتش، اضطر اورلاندو رييس المسن الكوبي الاميركي البالغ من العمر 82 عاما ويحتاج للمساعدة الى اخلاء منزله.

وقال لوكالة فرانس برس في مركز ايواء في ميامي "الأمر مخيف ... اضطررنا على المغادرة دون سنت او الاستحمام او أخذ اي من مقتنياتنا".

وحذر الرئيس دونالد ترامب سكان المناطق الواقعة في ممر ايرما من انهم يواجهون خطرا "بحجم كبير جدا، ربما اكبر مما شهدناه على الاطلاق".

وكتب على تويتر "كونوا بأمان وابتعدوا عن منطقة مروره، اذا أمكن".