النجاح -  قالت الأمم المتحدة إن نحو ستين ألفا من مسلمي الروهينغا فروا من أعمال العنف التي تشهدها ميانمار إلى بنغلاديش منذ 25 الشهر الماضي.

وعبرت العديد من الدول والجهات عن غضبها إزاء العنف الذي يتعرض له المسلمون الروهينغا، فيما زعمت حكومة ميانمار أن أكثر من 2600 منزل أحرقت في أراكان، وحملت من سمتها "جماعة جيش تحرير روهينغا أراكان" المسؤولية.

وأطلقت شبكة حقوق الإنسان في بورما -ومقرها في بريطانيا- نداء عاجلا دعت فيه إلى التحرك لإنقاذ حياة أكثر من ثلاثين ألف محاصر من الروهينغا بلا مؤن غذائية.

من جهتها، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية اليوم الأحد إنها وثقت بصور عبر الأقمار الصناعية تعرض مئات المنازل في إقليم أراكان إلى التدمير والحرق منذ 25 الشهر الماضي.

وفي 28 أغسطس/آب الماضي أعلن مجلس الروهينغا الأوروبي (حقوقي مستقل) مقتل ما بين ألفين وثلاثة آلاف مسلم في هجمات للجيش بأراكان خلال ثلاثة أيام فقط.