النجاح - لقي نحو 400 شخص مصرعهم في معارك مستعرة شمال غرب ميانمار على مدى أسبوع، وذلك في أسوأ موجة عنف طائفي ضد الروهينغا الأقلية المسلمة منذ عقود.

وأفادت مصادر في الأمم المتحدة أن نحو 38 ألفا من الروهينغا هربوا من ميانمار إلى بنغلادش بعد أسبوع من هجمات المسلحين من الروهينغا على قاعدة للجيش ومواقع للشرطة في ولاية روخين، مما أسفر عن وقوع اشتباكات عنيفة وحملة عسكرية مضادة.

وقال الجيش إنه ينفذ عملية تطهير ضد "إرهابيين متطرفين"، في حين اتهم الروهينغا الفارون الجيش بإجراء حملة تهدف إلى طردهم من بلادهم.