النجاح - اعلن جهاز خفر السواحل الاسباني الاربعاء انقاذ 339 شخصا على متن سبعة مراكب متهالكة في مضيق جبل طارق بين المغرب واسبانيا، في طريق بحرية تشهد استخداما متزايدا لزوارق المهاجرين.

وصرحت متحدثة باسم الجهاز ظهر الاربعاء لوكالة فرانس برس "انقذ بالاجمال 339 شخصا في سبعة زوارق، بين الساعة الاولى صباحا والآن".

اضافت ان 19 قاصرا ورضيعا واحدا كانوا بين المهاجرين الذين أُنقذوا ونقلوا جميعا الى مدينة طريفة الساحلية، بحسب الاحصاءات الاولية.

وأفادت أجهزة الانقاذ في منطقة اندلوسيا جنوب اسبانيا على تويتر العثور على "ثلاثة جرحى" في احد المراكب.

وتابعت المتحدثة باسم خفر السواحل ان "العدد الكبير للمراكب الوافدة الى السواحل الاسبانية غير معهود" موضحة انه يوازي ثلاثة اضعاف عدد العام الفائت.

ووصل 7642 مهاجرا بحرا الى اسبانيا بين كانون الثاني/يناير وتموز/يوليو 2017، مقابل 2763 للفترة نفسها في 2016.

كما افادت المنظمة الدولية للهجرة ان هذا العدد ارتفع حتى 11 آب/اغسطس الى 8385 مهاجرا، مشيرة الى غرق 121 شخصا في تلك الفترة اثناء العبور الى اسبانيا، مقابل 128 على مدى عام 2016.

وقدرت المنظمة ان اسبانيا ستتجاوز اليونان في العام الجاري لتلي ايطاليا مباشرة على مستوى عدد المهاجرين الوافدين اليها بحرا.

وإلى جانب الطريق البحرية يتضاعف عدد المهاجرين الوافدين الى أراضيها في جيبي سبتة ومليلية الواقعين الى شمال اراضي المغرب ويشكلان المعبرين البريين الوحيدين بين الاتحاد الاوروبي وافريقيا.