النجاح - أثار سلوك ورد فعل الرئيس الامريكي دونالد ترامب على الاحداث العنصرية التي شهدتها ولاية فرجينيا، والعف الذي اودى بحياة سيدة امريكية على يد عصابات بيضاء عنصرية، لا زالت تقدس احد تماثيل عصر الكونفدرالية الجنوبية التي كانت رافضة لانهاء العبودية، جدالا وانتقادات حادة داخل الولايات المتحدة خاصة محاولة ترامب التهرب من إدانة المنظمة العنصرية التاريخية الامريكية الـ"كو كلوكس كلان" المعروفة بالانجليزية"Ku Klux Klan" او بالأحرف " KKK" وهي منظمة امريكية تؤمن بتفوق العرق الابيض وترفض انهاء العبودية ومساواة السود مع الابيض عبر تحميله المسؤولية لجميع الاطراف.

واتهم "روبرت رايخ" وزير العمل السابق في عهد اوباما عبر تغريدة نشرها على "تويتر" ترامب بمحاولة اشعال حرب اهلية، وذلك تعقيبا على خطاب ترامب الذي اتهم فيه المتطرفين من الطرفين بالمسؤولية عن العنف قائلا: "ان سلوك وتصرفات ترامب تجر البلاد الى مزيد من العنف الذي يستغله ترامب في اشعال حرب اهلية، لم يهدف ترامب الى سن قانون السلاح او الى اشعال نار الكراهية ضد وسائل الاعلام بل هذه الاعمال هي مجرد وسائل لتحقيق هدفه الاساسي المتمثل ببناء قوة خاصة به ليضمن بقائه في مركز قوة حتى لو ثبت تعاونه مع روسيا لبناء مثل هذه القوة".

"هناك حرب اهلية مصغرة تدور رحاها الان في اروقة البيت الابيض حيث يقوم ستيف دانون المعروف بعنصريته وتعصبه الاعمى للعرق الابيض بمحاربة الشخصيات الاكثر اتزان وعقلانية في الادارة الامريكية الحالية، ولا يبقى امامنا سوى الامل بانتصار العقلانيين في هذه الحرب وان ينجحوا في منع انزلاق البلاد الى الحرب الاهلية التي يخطط ويسعى ترامب ودانون اليها" قال "اريخ" في تغريدته.

وقال ترامب في خطابه المتعلق بالهجمات العنصرية التي شهدتها مدينة بتشارلوتسفيل بولاية فرجينيا وعملية الدهس التي نفذها متعصب عنصري ضد متظاهرين معاديين للعنصرية والنازية الجديدة انتهت بمقل 5 امريكيين: "الناس لا تعرف كل الحقائق المتعلقة بما جرى في فرجينيا كانت مجموعة سيئة في جانب وأخرى في الجانب الاخر، كانت هي الاخرى عنيفة جدا لا احد يريد قول هذه الحقيقة لكن انا اقولها الان".

وسائل اعلام امريكية تحدثت، صباح اليوم الاربعاء، عن قرار ترامب التخلص من مستشاره الاستراتيجية "ستيف دانون" المعروف بعنصريته المفرطة وإيمانه المطلق بتفوق العرق الابيض على ما عداه على ان يتم ذلك حتى نهاية هذا الاسبوع وذلك على خلفية العنف العنصري في فرجينيا.

وتحدثت تقارير الامريكية عديدة عن دعم ترامب ماليا ولوجستيا قبل انتخابه للعديد من المنظمات العنصرية.