النجاح - دعا الاتحاد الأوروبي، يوم أمس الإثنين، المجتمع الدولي إلى إنهاء الأزمة مع كوريا الشمالية بوسائل سلمية وليس عسكرية، كما طالب بيونغ يانغ بتجنب أي عمل استفزازي جديد.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، في بيان إنه "في مثل هذا الوقت الحرج يدعم الاتحاد الاوروبي العمل الدبلوماسي مع شركائنا بهدف خفض حدة التوتر في الأوضاع، ونزع النووي في شبه الجزيرة الكورية بطريقة كاملة، ويمكن التحقق منها ولا رجعة عنها، وذلك بوسائل سلمية وليس عسكرية".

وأضافت أن الاتحاد الأوروبي "يؤكد استعداده لدعم المسار المؤدي إلى حوار يتمتع بالصدقية والجدية مع كوريا الشمالية والمجتمع الدولي" بغية إنهاء "أزمة تعرض أمن آسيا والعالم للخطر".

وناشدت موغيريني كوريا الشمالية "الامتناع عن أي عمل استفزازي آخر لا يمكن إلا أن يزيد التوترات الإقليمية والعالمية".