النجاح - أفادت وسائل إعلام تركيَّة بأنَّ شرطيًّا قُتل طعنًا، أمس الأحد، قرب مركز للشرطة باسطنبول بيد شخص يُشتبه بانتمائه لتنظيم الدولة (داعش).

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أنَّ المهاجم، الذي يُشتبه بأنَّه كان يعدُّ لتنفيذ تفجير انتحاري، قُتل برصاص قوَّات الأمن بعد إقدامه على طعن الشرطي.

من جهتها، أشارت وكالة أنباء "دوغان" إلى أنَّ المعتدي كان قبلَ تنفيذه لعملية الطعن محتجزًا داخل سيارة للشرطة التي كانت تنقله إلى مركز تابع لها عندما وقعت الجريمة.

ولم يتضح بعد كيف تمكَّن الرجل من الاحتفاظ بسكين رغم أنَّه كان محتجزًا في سيارة الشرطة.

وقالت وكالة دوغان: إنَّ الشرطي الذي تعرَّض للطعن توفي متأثرًا بجروحه بعد نقله من المكان بسيارة إسعاف.

وكانت السلطات أعلنت أوَّل من أمس، السبت، عن اعتقال خمسة أعضاء تشتبه بانتمائهم إلى "داعش"، بينهم أربعة في غرب اسطنبول، وآخر كان يجري بحسب وكالة الأناضول مهمة استطلاعية بأنقرة من أجل ارتكاب هجوم.

ويوم الخميس الماضي، اعتقلت السلطات التركية روسيًّا يشتبه بانتمائه لتنظيم "داعش"، وبالتخطيط لشنّ هجوم على قاعدة إنجرليك التي يستخدمها التحالف الدولي ضد الجهاديين في جنوب تركيا، بحسب تقارير إعلامية.

وقالت السفارة الروسية في أنقرة في بيان إنَّها تقوم بما هو ضروري لفهم ما حصل وتوضيح الوضع.