النجاح - فرضت ألمانيا غرامات تصل إلى 50 مليون يورو على شركات مواقع التواصل الاجتماعي، في حال لم تزيل المجحتوى غير القانوني بشكل واضح في الوقت المناسب.

بحيث ينبغي على المواقع والتي يستخدمها مليوني ألماني إزالة المشاركات التي تحتوي على خطاب الكراهية أو المواد الإجرامية اعتبارا من أكتوبر/تشرين الأول في غضون 24 ساعة.
ويأتي هذا بعد أن صوت النواب الألمان اليوم لصالح قانون "نيتز دي جي" بعد عدة أشهر من المداولات.

وسيترتب على عدم الامتثال لهذا القانون فرض عقوبة بقيمة 5 ملايين يورو ويمكن أن ترتفع إلى 50 مليون يورو، ولن يدخل القانون حيز التنفيذ إلا بعد الانتخابات الوطنية التي ستجرى في سبتمبر/أيلول.

وذكر موقع فيسبوك في بيان أنه يشارك الحكومة الألمانية في هدفها لمحاربة خطاب الكراهية، معتبرا أن هذه أفضل الحلول وستكون موجودة عندما تعمل الحكومة والمجتمع المدني معا وأن هذا القانون كما هو عليه الآن لن يحسن الجهود لمعالجة هذه المشكلة الاجتماعية المهمة.

وقال وزير العدل "هيكو ماس" إن التجربة أظهرت أنه "دون ضغوط سياسية" فإن مشغلي المنصات الاجتماعية لن يفوا بالتزاماتهم لوقف المحتوى غير القانوني.

وأضاف أن جرائم الكراهية على الإنترنت قد زادت بنسبة 300% تقريبا في السنوات القليلة الماضية، قائلا إنه "لا يجب أن يكون أحد فوق القانون".