النجاح - أعلنت وزير الدفاع الفرنسية سيلفي جولار، اليوم الثلاثاء، عن استقالتها من الحكومة على خلفية التحقيق الجاري في وظائف وهمية بحزب "مودم" الوسطي.

وقالت الوزير الفرنسي في بيان صحفي: إن رئيس الجمهورية يعمل على استعادة الثقة في العمل العام وعلى إصلاح فرنسا ودفع أوروبا إلى الأمام، وهذه المساعي يجب أن تتجاوز أي اعتبارات شخصية.

وذكرت أنه انطلاقا من هذه الاعتبارات طلبت من الرئيس ماكرون وبالاتفاق مع رئيس الوزراء ادوار فيليب بألا تكون جزءا من الحكومة.

يشار إلى أن اسم وزير الدفاع الفرنسية سيلفي جولار ورد في التحقيقات حول المساعدين البرلمانيين بحزب مودم (الحركة الديمقراطية).

ويأتي قرار وزير الدفاع عشية إعلان تشكيل الحكومة الجديدة بعد الجولة الأخيرة للانتخابات التشريعية.