النجاح - كشفت مصادر أمنية  أميركية، عصر اليوم، أن سلطات فرجينيا حدَّدت هوية منفذ هجوم إطلاق النار الذي استهدف فريق "بيسبول" مكوّن من أعضاء جمهوريين وديمقراطيين في الكونغرس قرب ملعب في ولاية فرجينيا، وهو أميركي يُدعى جيمس هودجكينسون، من ولاية إيلينوي، ويبلغ من العمر 66 عاماً وقد قتل بنيران الشرطة. وقال الرئيس الأميركي،دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفي عقده بعد الحادثة، إن هودجكينسون توفي إثر إصاباته خلال تبادل إطلاق النار.

وكان هودجكينسون يتلقى العلاج في "مستشفى جورج واشنطن"، حسبما أخبرت مصادر شبكة "سي أن أن" الأميركية . ويقوم المكتب الفيدرالي لمكافحة الكحول والتبغ والأسلحة، بتتبع بندقية ومسدس على صلة بالهجوم. ووفقاً لمصادر من وكالات إنفاذ القانون وفي الكونغرس، يبدو أن واقعة إطلاق النار تُعتبر "هجوماً متعمداً." وقال أحد مسؤولي إنفاذ القانون إن المحققين وجدوا مشاركات مناهضة للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي لمنفذ الهجوم. واوضح مسؤول التحقيق من مكتب التحقيقات الفيدرالي، تيم سليتر، إنه من المبكر للغاية تحديد ما إذا كان هجوم إطلاق النار عملية إرهابية أو ما إذا تم استهداف أعضاء الكونغرس بشكل محدد.

وكان أعضاء الكونغرس يتمرنون لمباراة كانت مقررة مساء غد الخميس، ولم يتضح على الفور ما إذا ستُقام المباراة أم لا. وهذه المباراة تُقام على أساس سنوي منذ 1990. ويقول الجمهوري، جيف دونكان، إن منفذ الهجوم سأله ما إذا كان الفريق الذي سيلعب المباراة من الجمهوريين أم الديمقراطيين.

وأصيب زعيم الأغلبية الجمهورية في  ستيف سكاليس ومعه عدد من المدنيين بجروح، جراء إطلاق نار في ملعب رياضي في ولاية فرجينيا، الأربعاء، وفقا لما ذكرته الشرطة. وأضافت الشرطة أن رجلا أطلق نحو 50 الى 100 طلقة في ملعب لـ"البيسبول" أثناء تواجد نحو 25 عضوًا في الكونغرس.

وأشارت وسائل إعلام أميركية إلى أن حالة سكاليس مستقرة. ولم يعرف على الفور إذا كان عضو الكونغرس هو المستهدف بإطلاق النار أم تصادف وجوده بالمكان. وذكر البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر عن قلقه إزاء إطلاق النار.