النجاح - قال مصدر أمني، إن جنديين أميركيين قتلا برصاص جندي أفغاني بولاية ننغرهار شرقي أفغانستان، وتبنت حركة طالبان الهجوم بينما أعلن البيت الأبيض أنه يتابع التطورات، كما قُتل شرطيان أفغانيان على الأقل عندما قصفتهم طائرة أميركية "بالخطأ" جنوب البلاد.

وأوضح أن جنديا من القوات الخاصة الأفغانية فتح النار على القوات الأميركية، وقتل اثنين وأصاب اثنين آخرين في إقليم أشين بولاية ننغرهار.

وتبنت حركة طالبان الهجوم، معلنة أن المنفذ هو أحد مسلحيها وقد تسلل إلى صفوف القوات الخاصة، وقالت إنه قتل أربعة أميركيين وأصاب عددا أكبر.

وقال المتحدث باسم ولاية ننغرهار عطا الله خوجياني إن الهجوم وقع ظهيرة اليوم، وإن الجندي الأفغاني لقي مصرعه في رد على إطلاق النار، مضيفا أن "سبب إطلاق النار غير واضح. بدأ تحقيق بالفعل".

بدوره، قال التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة في بيان "نحن على علم بالحادثة التي وقعت  في شرق أفغانستان"، مضيفا "سندلي بمزيد من المعلومات في الوقت المناسب".

كما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يتابع تطورات الوضع في أفغانستان بعد  مقتل الجنديين الأميركيين.

وفي وقت سابق، قالت القيادة العسكرية الأميركية في العاصمة كابل إن واقعة "نيران صديقة" حدثت أثناء الليل خلال غارة في إقليم هلمند (جنوب)، قتل فيها عنصران من الشرطة الأفغانية وجرح اثنان.

وذكر متحدث عسكري أن الحادث وقع عندما ردت طائرة أميركية بإطلاق النار خلال العملية التي شملت قوات خاصة أفغانية وأميركية، بينما أعرب بيان القيادة الأميركية عن تعازيه لأسر القتلى.

وذكرت بعض المصادر أن الغارة الأميركية أسفرت عن مقتل عشرة عناصر على الأقل وإصابة 16 آخرين، بينما أكد مسؤولون أفغان وأميركيون أنهم يحققون في الحادث.