النجاح - وافق برلمان تركيا، اليوم حشس، على نشر قوات في قاعدة عسكرية تركية في قطر، وفق ما أفاد نواب، وذلك بعد أن قطعت السعودية ودول خليجية أخرى علاقاتها مع الدوحة، وتعتبر هذه الخطوة مؤشرا على الدعم التركي لقطر بعدما قطعت كل من السعودية والبحرين والامارات ومصر ودول أخرى علاقتها معها، وتطبيقا لاتفاق دفاعي يجيز نشر قوات تركية في قطر أبرم في العام 2014.

ولم يحدد مشروع القرار الذي وافق عليه البرلمان عدد الجنود الذي سيتم إرسالهم إلى القاعدة أو موعد إرسالهم، والعام الماضي صرّح سفير تركيا الى قطر أحمد ديميروك  ان القاعدة ستضم في النهاية ثلاثة آلاف عسكري أو أكثر اعتمادا على الاحتياجات.

وترتبط تركيا بعلاقات قوية مع قطر في قطاعات من بينها الطاقة، إلا أنها تقيم كذلك علاقات جيدة مع سائر دول الخليج، وفي سياق آخر ابلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأمير القطري الشيخ تميم بن حمد استعداد واشنطن للمشاركة في مساعي حل الأزمة الخليجية، مؤكدا على  حرصه على استقرار الخليج وذلك في مكالمة هاتفية جمعتهما.

وفي مكالمة أخرى اجراها ترامب مع الملك سلمان شدد على ضرورة وحدة دول الخليج، مضيفا  أننا بحاجة إلى الوحدة في المنطقة لمحاربة الفكر المتطرف وتمويل الإرهاب، من جانبها قالت نائبة المتحدث باسم البيت الأبيض سارة هاكابي ساندرز للصحافيين اليوم الأربعاء في ايجازها  إن الولايات المتحدة ستستمر في العمل مع شركائها في الخلي من اجل طي صفحة الخلاف بينهم.

وأفادت رويترز نقلا عن مسؤولين أمريكيين قولهم  إنهم صُدموا من قرار قطع دول خليجية العلاقات مع قطر، وإنهم لا يمكنهم تحديد السبب الذي دفع هذه الدول لاتخاذ قرار قطع العلاقات، وفق ما أفاد به المسؤولون.