النجاح - يسعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى تطوير العلاقات مع قطر.

وأكد الرئيس الفرنسي اليوم خلال مكالمة هاتفية مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على انه سيجري مشاورات مع عدد من الدول لإيجاد حل للأزمة الخليجية وتخفيف التوتر في المنطقة.

وأكد ماكرون على أهمية الحفاظ على استقرار الخليج، وعلى دعمه لكل المبادرات التي تهدف إلى تخفيف حدة التوتر.

وناقش أمير قطر مع الرئيس الفرنسي التطورات في المنطقة، والمستجدات في العلاقات بين دول الخليج العربي.

من جانبه، أعرب أمير قطر عن تقديره لموقف الرئيس الفرنسي وحرصه على تعزيز العلاقات الإستراتيجية بين البلدين، وموقفه الداعي للحفاظ على العلاقات بين دول الخليج العربية.

ويأتي الاتصال الهاتفي للرئيس الفرنسي ضمن سلسلة من التحركات الدبلوماسية الدولية، إذ يقوم عدد من الدول، بنشاط دبلوماسي مكثف عقب قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.

وفي هذا الإطار يقود أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وساطة لإنهاء الأزمة، يندرج ضمنها اتصاله الهاتفي بأمير قطر، وزيارته السعودية، اليوم، لإجراء محادثات مع الملك سلمان.