النجاح -  في تطور جديد، أعلن تنظيم الدولة  مسؤوليته عن هجوم استهدف رتلا لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في العاصمة الأفغانية كابول، وقد أسفر الهجوم عن مقتل ثمانية أشخاص على الأقل وجرح 25 آخرين بينهم ثلاثة جنود أميركيين.
وقال التنظيم في بيان أوردته وكالة أعماق التابعة له إن أحد عناصره فجر سيارته المفخخة اليوم الأربعاء ضد رتل للقوات الأميركية قرب سفارة واشنطن في كابل، وأضاف أن "ثمانية جنود أميركيين على الأقل لقوا مصرعهم نتيجة التفجير كما أصيب آخرون".

وقال مسؤولو قطاع الصحة بكابول: إن القتلى الثمانية مدنيون وإن 28 شخصا على الأقل أصيبوا في الانفجار. وذكر متحدث باسم القوات الأميركية هناك أن ثلاثة جنود تابعين لقوات الحلف أصيبوا في الهجوم بجروح غير خطيرة وحالتهم مستقرة، غير أنه لم يكشف عن جنسياتهم.

استهداف حاملة جند 


ووقع الانفجار بسيارة مفخخة في ساعة الذروة الصباحية قرب مقر السفارة الأميركية بكابل ومقر بعثة الناتو في إحدى أكثر المناطق ازدحاما بالعاصمة، واستهدف حاملات جند مدرعة لحلف الناتو كانت تمر قرب السفارة.

ويستخدم حلف شمال الأطلسي عربات مدرعة مصممة لمقاومة التفجيرات من أجل نقل قواته داخل العاصمة الأفغانية.
وكانت حركة طالبان قد توعدت من جهتها باستهداف القوات الأجنبية خلال هجوم الربيع الذي بدأته الأسبوع الماضي.

وجاء الهجوم بعد ثلاثة أسابيع من إلقاء الجيش الأميركي أكبر قنبلة غير نووية يملكها على شبكة أنفاق تابعة لتنظيم الدولة شرقي أفغانستان، وبعد أيام من هجوم دام أوقع أكثر من 140 قتيلا بالجيش الحكومي شمالي البلاد، وبعد أقل من أسبوع على زيارة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس للبلاد.