النجاح - حذر رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف، اليوم الثلاثاء، مما وصفه بـ "صدمة جديدة" قد يتعرض لها الاتحاد الأوروبي، حال فوز مارين لوبان، بالانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة يوم الأحد القادم، وأشار الى أن الاتحاد الأوروبي لن يصمد إذا وصل اليمين المتطرف إلى السلطة في فرنسا.


وقال كازنوف المنتمي للاشتراكيين: إن الاتحاد الأوروبي الذي أضعفه خروج بريطانيا لن يصمد أمام صدمة جديدة تتمثل في وصول حكومة معارضة صراحة للاتحاد إلى السلطة في فرنسا، وجدد كازنوف دعوته إلى التصويت لصالح ماكرون.


ومن جهته، وجه الرئيس فرنسوا هولاند، الذي لم يترشح لولاية جديدة، دعوة مماثلة للتصويت لماكرون، وقالت لوبان يوم السبت: إن التخلي عن اليورو ليس على رأس أولوياتها الاقتصادية، وذلك في محاولة لتوسيع قاعدة دعمها وسط قلق الناخبين بشأن برنامجها.

ويذكر أن الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية تجري يوم السابع من مايو/أيار بين لوبان، المناهضة للاتحاد الأوروبي، والمرشح المنتمي للوسط إيمانويل ماكرون.