النجاح - كشفت منظمة العفو الدولية قائمة بمئة طريقة قالت إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تهدد بها حقوق الإنسان في الولايات المتحدة وشتى أنحاء العالم.
ويأتي وضع القائمة بمناسبة إكمال ترامب في 29 أبريل/نيسان الجاري، الذي يوافق السبت المقبل مئة يوم في سدة الرئاسة.


ومن جهتها، قالت المديرة التنفيذية لفرع الولايات المتحدة بمنظمة العفو الدولية مارغريت هوانغ: إن الأيام المئة الأولى تظهر مدى خطورة أجندة ترامب فيما يتعلق بحقوق الإنسان.


وأضافت "عندما جلسنا لإجراء جردة لأول مئة يوم من عهد ترامب، لم يمض وقت طويل قبل أن نتمكن من تحديد مئة طريقة هددت بها هذه الإدارة الحقوق الإنسانية للبشر"، ومن ضمنها محاولات الإدارة حرمان الناس من الحرية والعدالة والمساواة، مشيدة في الوقت نفسه بالطرق المختلفة التي تصدى بها الناس لذلك كي لا يحدث.


ومن بين تهديدات حقوق الإنسان التي وثقتها العفو الدولية، الممارسات المسيئة التي سعت الإدارة إلى تطبيقها على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك، حيث عاملت القادمين طلبا للجوء من العنف المروّع وكأنهم مجرمون.


ومن ضمنها القيود المشددة للغاية على فرص النساء في الحصول على الرعاية الصحية الإنجابية، ومنح التراخيص لأنبوب نقل النفط عبر داكوتا للقيام بأعمال الحفر والتنقيب تحت نهر ميسوري مما يهدد مصادر المياه لقبائل شعب السايوكس وغيرها من قبائل السكان الأصليين.


كما تشمل القائمة أيضا أمثلة على محاولات قامت بها الإدارة لتنفيذ سياسات تنتهك حقوق الإنسان، وجرى التصدي لها جزئيا بسبب المعارضة الهائلة من جانب الحركات الجماهيرية والمعارضة السياسية، ومنها المحاولات المتعددة لمنع العديد من الأشخاص القادمين من بلدان ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة وإغلاق مراكز استقبال اللاجئين.


وفي السياق ذاته، رصدت القائمة محاولات إعادة ممارسات التعذيب المنظم في خليج غوانتانامو والقيام باعتقالات جديدة من خلال مسودة أمر تنفيذي كانت تعد لهذه الغاية؛ هذا فضلا عن محاولة إلغاء تغطية نفقات الرعاية الصحية لملايين الأمريكيين.