النجاح - يعمل القرويون سكان الإقليم الكردي شمال العراق وإيران، بمهنة نقل البضائع مشيًا على الأقدام في المنطقة الحدودية مقابل مبلغ لا يتعدى ستة دولارات أمريكية.

ويسعى القرويون لتأمين قوت يومهم في ظل ظروف التساقط الكثيف للثلوج وتحديات الطبيعة الجبلية الوعرة وغير الصالحة للزراعة.

  ويسعون القرويون لتأمين قوت يومهم، بمهنة نقل البضائع في المنطقة الحدودية بين الإقليم الكردي شمال العراق وإيران، في ظروف صعبة، حيث التساقط الكثيف للثلوج وتحديات الجغرافيا الصعبة، ومنع المعابر الحدودية عبور الأفراد والعربات على طول الحدود.

وينقل الحمالون الإيرانيون، من الإقليم الكردي إلى إيران، أجهزة الكمبيوتر المحمولة ومختلف أنواع الأجهزة الإلكترونية، وبينها الهواتف، ويتم السماح للبضائع بالدخول عبر المنافذ الحدودية بعد فحصها من قبل حرس الحدود الإيراني.


يذكر أن معبر "حاج عمران" الحدودي يتبع قضاء "جومان" بمحافظة أربيل عاصمة الإقليم الكردي، ممتد على حدود الإقليم مع إيران، ويسمح لسكان المنطقة بتبادل البضائع مع سكان قضاء "بيرانشهر" بمحافظة أذربيجان الغربية الإيرانية.