النجاح - في إطار مشروع بحث أوربي ، الباحثون اليونانيون طوروا تقنية جديدة لاستخراج العناصر الأرضية النادرة من المعادن المستهلكة بطريقة مستدامة وصديقة للبيئة. مراسلنا دنيس لوكتييه توجه إلى اليونان لزيارة مصنع للألمنيوم والتقى ببعض الباحثين في بحث أحد مصانع “المنيوم اليونان” يتعامل مع الكثير من المخلفات المحلية من خام البوكسيت.

كل طن من الألومنيوم يولد 1.6 طن تقريباً من مخلفات البوكسيت، غالبا ما تسمى “الطين الأحمر”. انه احد أكبر هذا النوع من المرافق في أوروبا، هذا يعني 2000 طن من هذا الطين الطازج يومياً.

نحتاج لوسيلة رخيصة ونظيفة لاستخراج هذه العناصر الثمينة. هذا هو أحد أهداف مشروع بحث أوروبي يتطلع إلى تقليل الاعتماد الكلي في أوروبا على الأتربة النادرة المستوردة. طور المهندسون في أثينا طريقة بسيطة لإذابة وإزالة العناصر الأرضية النادرة من الطين الأحمر.

المفتاح هو استخدام السائل الأيوني بدلا من المُذيبات التقليدية. السوائل الأيقونية هي الأملاح المنصهرة التي يمكن أن تبقى سائلة بدرجة حرارة معتدلة.

الباحثون وزنوا كميات من مسحوق الطين الأحمر، فوجدوا انها تحمل نفس وزن المخلفات الجافة لإنتاج الألمنيوم.

“نحن بصدد صب مخلفات البوكسيت في المفاعل الذي يحتوي على محلول السائل الأيوني. طريقة عمل هذا الترشيح مماثلة لصنع الشاي والقهوة، نستخرج المكونات التي نحتاج إليها“، يوضح باناجيوتيس دافريس، طالب دكتوراه، باحث في علم المعادن الهيدروجينية، كلية التعدين والهندسة المعدنية.

اذابة عناصر الأرض النادرة في السائل الأيوني يستغرق بضع ساعات. من بعد يصفى المزيج لإزالة البقايا الصلبة التي يمكن إعادة تدويرها لاحقاً.

وأخيرا، تضاف بعض الأحماض لاستعادة الحالة الأولية للسائل الأيوني لاستخدامه مرة أخرى ما تبقى هو استخراج العناصر القيمة من الأرض النادرة.

مذيبات المستقبل هذه يمكن تصميمها بشكل فردي، خصائصها الكيميائية الدقيقة تتيح المجال لاستخدامات أكثر استدامة من الموارد الأحفورية.