النجاح - في المستقبل القريب ربما نقرأ على أرفف الخضراوات بالسوبرماركت عبارة "هذه الخضراوات تم جمعها وحصدها بواسطة مزارعين آليين أو روبوت فلاح".

يقوم العلماء حاليا بتطوير روبوتات زراعية، تقوم بجني وحصد المحاصيل فقط عند وصولها لمرحلة نضج مثالية، وتتولى التخلص تلقائيا من أي خضراوات تالفة أو غير صالحة للأكل.

ويتوقع العلماء أن يبدأ استخدام الفلاح الآلي أو الروبوت الزراعي بشكل فعلي في الحقول خلال عامين على الأكثر.

إن الأسلوب المتبع حاليا هو قيام المزارعين بحصاد الحقول في آن واحد ولكن هذا الأسلوب يؤدي إلى إهدار ما يصل إلى 60% من المحصول، بسبب أنه تلف أو غير صالح للأكل.

ولمواجهة هذه المشكلة، يعمل المهندسون من جامعة هاربر آدامز في شروبشاير، على إنتاج آلات يمكن أن تقوم بزرع بذور النباتات والأعشاب ومتابعة عمليات الري دون أن يحتاج المزارع إلى النزول بنفسه إلى الحقل. ويمكن أيضا برمجة الروبوتات لاختيار المحاصيل التي يتم حصدها فقط عندما تنضج بشكل تام ومناسب.

وفى كلمته في مؤتمر صحافي في لندن، شرح بروفيسور سيمون بلاكمور، رئيس قسم الروبوتات الزراعية في جامعة هاربر ادامز، أن الهدف من هذا المشروع البحثي هو تطوير نظام الميكنة الزراعية الجديدة تماما على أساس الآلات الذكية الصغيرة.

وأضاف بلاكمور: "نحن (فريق الباحثين) نعمل على تطوير التعشيب بالليزر، وعمل تطبيق لنظم الري بالتقطير والرش بالمبيدات لضمان أن يصل للمحاصيل نسبة 100% من المادة الكيميائية إلى الأوراق أو المحاصيل المستهدفة، كما سيسمح نظام الحصاد الانتقائي بعمل تصنيف تلقائي للمحاصيل في نقطة الحصاد بالحقل.

وأشار بلاكمور إلى أنه "يتم التخلص من نسبة تتراوح ما بين 20 إلى 60% من المحاصيل عند نقطة الحصاد، لأن محال السوبرماركت لا تشتري محاصيل غير مكتملة النضج أو بها أي عطب، ولذلك فإن نظام الميكنة الآلية المبتكر سيقلل الخسائر بشكل كبير من اختيار التوقيتات المناسبة لحصاد التي تكون نضجت بالفعل وفي حالة طيبة".