النجاح - يختبر عملاق مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ميزة جديدة على شريط الأخبار، بحيث تسهل عملية التصفح ومتابعة الأخبار والمنشورات للأصدقاء والأقارب وفي نفس الوقت تصب في مصلحة شركات الإعلانات التجارية.

أعلنت شركة فيسبوك أنها تقوم باختبار تقسيم شريط الأخبار إلى جزئين بحيث تفصل الإعلانات التجارية عن الأخبار والمنشورات الشخصية، في خطوة قد تدفع بعض الصفحات إلى زيادة إعلاناتها.

وستظهر الأخبار ومنشورات الأصدقاء والأقارب بشكل منفصل عن المنشورات واخبار المشاهير وصفحات وسائل الإعلام الرسمية.

وقد يجلب هذا النوع من التغيير إقبالاً  كبيراً لفيسبوك من قبل الذين يرغبون في نشر إعلانات على شريط أخباره، وبالإضافة إلى ذلك، فإن  التغيير ربما يصب في مصلحة المهتمين بنشر إعلانات ذات الصلة بالمجال شخصي، بحيث يتم عرض التحديثات من الأصدقاء والأقارب.

قال الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، والمسؤول عن شريط الأخبار آدم موسيري: "إن اختبار الميزة الجديدة يجري في بوليفيا وكمبوديا  وغواتيمالا وصربيا وسلوفاكيا وسريلانكا، ومن المرجح أن يستمر هذا الأمر لعدة أشهر".

وأضاف "أن الشركة لا تخطط لتوسيع نطاق البلدان لاختبار الميزة الجديدة، وفيسبوك لا يعتزم إرغام الصفحات التجارية على دفع مقابل ترويج محتوياتها حالياً".

ومن الممكن أن تجبر التغييرات الجديدة صفحات الشركات التجارية ووسائل الإعلام وحتى الفرق الرياضية على فيسبوك على دفع ثمن منشوراتهم لكي تظهر على شريط الأخبار.

في غضون ذلك، قال الصحفي السلوفاكي فيليب ستروهاريك، بحسب الغارديان: "إنه تم تسجيل انخفاض بمعدل 4 مرات، في تفاعلات القراء مع 60 صفحة لوسائل الإعلام المحلية على فيسبوك، مما أثر بالفعل على البيانات الإحصائية للمواقع المذكورة"، وعلق قائلا: "إذا  كنت تريد مشاهدة مشاركاتك على شريط الأخبار القديم، فعليك أن تدفع".

ويقوم عملاق التواصل الاجتماعي، من حين إلى آخر، بإجراء اختبارات على الشبكة الاجتماعية لتسهيل تصفح شريط الأخبار من قبل القراء. وبموجب الاختبارات تقوم الشركة إما باعتماد الميزة الجديدة او حذفها.